وذكرت اللجنة، ليلة الأحد، أن اثنين من الجرحى أصيبا بطلقات نارية، في حين أصيب الثالث من جراء عملية طعن بسكين على ما يبدو.

ودعت اللجنة قوى الأمن السودانية للقيام بواجبها في حفظ الأمن وأرواح المواطنين، وقالت إن “هذه الدماء العزيزة الطاهرة هي خصم من ثروة شعبنا وتعميق لجرح يكاد لا يكاد يلتئم إلا انفتح من جديد”.

وأضافت أن “الفتنة القبلية، التي هي مظهر لأزمة سياسية، يقف وراءها نظام الظلام الهالك”، في إشارة إلى نظام المخلوع عمر البشير.

وناشدت لجنة أطباء السودان المركزية سكان مدينة بورتسودان بالتحلي بالحكمة والسماحة لتخطي هذه المحنة.