صراع اثيار الجناح السياسي لنظام الرئيس غزواني وراء التسريبات الخطيرة

حكم  الرئيس ولد غزواني  البلاد قبل 2020  في ظل الحديث عن فساد من العيار الثقيل  تحدثت عنه شخصيات في هرم نظام سلفه الرئيس السابق ولد عبد العزيز  هنا بدأ  صراع اثيار النظام المنصرف  منهم من قرر دعم  نظام العشرية سريا وآخرون قرروا  دعم النظام الحالي.

صراع  هرم النظام  السياسي المشترك  بين  الرئيسين  ازعج الرئيس ولد غزواني   لكن الآخير قرر تعويض  بعض لوبيات هرم الدولة العميقة  سياسيا  بمعارضة الرئيس السابق ولد عبد العزيز  ولعل ولد غزواني لم يكن موفقا في هذه الخطوة نتيجة  تحكم الجناح   المعارض  لتصرفاته في  مفاصل  الدولة  العميقة  وخاصة تحقيق  العشرية   المثير للجدل  .

ظل صراع  الجنا ح  سياسي  للرئيس  ولد  غزواني  صامة وعميقا  تارة يتم تسريب بعض المعلومات الخطيرة التي  تهز الرأي العام  وتشوش على  حكومة ولد بلال   الضعيفة العاجزة عن  الإقلاع بالاقتصاد الوطني  المحظوظة  بدخول المعارضة  في غرفة  الإنعاش منذ بداية الحكم الحالي

تارة  يغضب مقال من وظيفة ما  ويهدد  بتسريب بعض المعلومات تعج مواقع التواصل الاجتماعية الشعبوية  بين من يدافع عن المسرب  وآخرون يدافعون عن النظام تجاهل البعض ان الجميع  شركاء قبل  الإقالة  بين هذا وذاك يبقى المواطن الذي يعاني من تدهور الصحة والتعليم وتدني جميع  الخدمات العمومية هو  الضحية  في  ظل  تحكم  نخبة متملقة  ومهرجي كبار الساسة وجوههم من خشب  لاتزععجهم  فيدوهات   التملق لنظام العشرية همهم الأول بطونهم وجيوبهم .

قد  يعلن عن رحيل المعارضة   في  الأيام المقبلة مع بدأ حوار  عمليا لاقيمة له نتيجة  عدم وجود أزمة سياسية بل  هنالك اجواء من الهدوء السياسي أثر سلبا على تكريس  الدولة الديمقراطية بل اصبحت الدولة الموريتانية اقرب إلى الحزب الواحد المتناحر  .

 

 

 

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: