حيث انقسمت الآراء بشدة بين مهول ومهون حيال ما حدث، ففي حين وصل الأمر بالبعض للمطالبة بمحاكمة الشاب المتنكر في زي عروس، بدعوى اخلاله بالآداب العامة، استهجن آخرون كل هذه الضجة المفتعلة، حول مزحة قام بها مجموعة شباب.

متندرين من هذا الاستنفار والتجييش بسبب مزحة شبابية، فيما يتم اغفال القضايا والمشكلات الأساسية في العراق، والتي هي بحاجة لتسليط الضوء عليها ومعالجتها، مثل قضايا الفساد الاداري وتردي الخدمات وغيرها الكثير.

فيما رأى آخرون أن القيام بمثل هذه المزحة المسيئة، في مدينة دينية محافظة مثل كربلاء، هو بحد ذاته فعل يستوجب الادانة.

ومع تصاعد الجدل حول الواقعة، تدخلت الجهات الحكومية والأمنية المسؤولة على الخط، حيث أصدرت خلية الإعلام الأمني، بيانا جاء فيه: “بعد مزاح عفوي مرفوض مجتمعيا بين شباب بهدف جذب الانتباه.. بعض مواقع التواصل الاجتماعي تبث أكاذيب حول انتشار حالة شاذة بين الشباب”.

ويضيف البيان: “تناقلت بعض مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من رواد الإنترنت من العابثين بالقيم الأخلاقية، وغير الآبهين بما يصدر عن كتاباتهم وتعليقاتهم، من إساءة وجرم بحق بلد تحتل فيه الأخلاق العامة والمثل العليا المرتبة الأولى في سلم أولوياته”.

وتتابع خلية الإعلام الأمني: “حيث جرى تداول مزحة بين شباب من محافظة كربلاء، يقوم أحدهم بارتداء برقع عروس ويصعد في سيارة حمل وبجانبه مجموعة من أصدقائه، ونظموا ما يشبه حفلة زفاف وهمية بهدف جذب الانتباه والانتشار الإعلامي، وقد تم تداول الموضوع بشكل سلبي وبنيت عليه الأكاذيب والشائعات التي تنطوي على ادعاءات كاذبة بانتشار حالة شاذة بين الشباب في العراق في قضية مفبركة لا تمت إلى الحقيقة بصلة”.