دفاع الرئيس السابق يصف مايتعرض له موكلهم بالمؤامرة وتصفية الحسابات السياسية

نظمت هيئة الدفاع عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز مؤتمرا صحفيا مساء امس تطرقت فيه لظروف اعتقال موكلها وتحدث الأستاذ محمدن ولد إشدو عن ما وصفه بأربعة جرائم ارتكبت انتهكت خلالها مواد الدستور المنظمة للعلاقة بين السلط ما بين المادة 45 و77 من الدستور الموريتاني حيث أعطي للبرلمان قصرا حقا لم يعطه الشعب إياه للتحقيق في تسيير رئيس الجمهورية المحمي بمقتضيات المادة 93 من الدستور على حد تعبيره.

كما أشار ولد إشدو إلى خرق المواد (4و10و15و89و90و91 ) المكرسة لسيادة القانون وضمان حرياته وحق الملكية واستقلال القضاء.

كما اتهمت هيئة الدفاع على لسان الأستاذ ولد اشدو النظام بارتكاب جريمة في حق الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي لفقت له تهم باطلة وسخر مرفق القضاء المقدس لاتهامه ومصادرة ممتلكاته وممتلكات أسرته وأقاربه وأصدقائه نكاية به وانتقاما منه، كما اتهم السلطات التنفيذية بانتهاك حقوق وحريات الفرد المقدسة وحقوق السجناء وحقوق الدفاء التي تضمنها كل المبادئ والقوانين الجزائية والمدنية والتي تم التلاعب بها في هذا الملف خدمة للمآرب الشخصية وتصفية الحسابات السياسية مع خصم سياسي.

وتحدث المحامي ولد إشدو عن جرائم ارتكبت ضد الحكامة الرشيدة والشفافية والديموقراطية في افريقيا والعالم العربي وإرادة الحرية والاستقلال وهيمنة السفارات الأجنبية، بالإضافة إلى جريمة أخلاقية بكل المقاييس ارتكبت ضد مجتمع لم يعرف عنه نكران الجميل ، واتهم ولد إشدو الموالاة والمعارضة بالتآمر على ظلم وسجن واضطهاد الرئيس السابق للجمهورية الاسلامية الموريتانية.

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: