وتم تقسيم عينة الاختبار إلى ثلاث مجموعات وفقا لقناع الوجه، حيث ارتدى الفريق الأول كمامة “إن 95”، بينما لبس فريق قناعا من القماش، ولم يكن الفريق الأخير مرتديا أي قناع للوجه.