الشامي مدينة اشباح .. قصور خاوية احتلتها الرمال بعد نزوح غالبية الساكنة إلى انواكشوط

الزائر لمدينة الشامي يظن انها مدينة اشباح قصور كبيرة خاوية  على  عروشها من الساكنة  احتلتها الرمال  كما يلاحظ غياب تام للسلطات الإدارية  في  ظل  جميع الخدمات  العمومية   وقد نتج هذا عن نزوح   كبير للساكنة  بالتجاه انواكوشط مما يقوي فرضية  تحويلها  من مقاطعة إلى مركز إداري فقط .

المعلومات الواردة من الشامي تقول  أن القصور الخاوية وراء  الرمال التي تهدد المقاطعة  بل ذهب البعض منهم إلى ابعد من ذالك  وقال  أن  القصور  التي شيدت في  الشامي في زمن العشرية كانت تملقا  للرئيس السابق ولد عبد العزيز  وانها اصبحت مهجورة بعد مغادرته للسلطة

أب أسرة   متنقلة من الشامي علق ساخرا   خدعتنا  القصور  في زمن النظام السابق  لكن للأسف الشامي اصبح  وكر لقصور أهل لخلة والحيونات السائبة  بعد نزوح  الفقراء إلى انواكشوط   وبلنوار  وانواذيبو  .

 

 

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: