وكالة الانباء السعودية تنشر تفاصيل عن اعادة اعمار الطيطان تبين براءة ولد الشيخ سيديا منها

لقد ظلموا المهندس السنترالي
كلما تطرق الحديث للجهود الحكومية وتقييمها في ظل انجازات حكومة ولد بده ولد الشيخ سيديا إلا وبارد بعض المغرضين بملف إعمار مدينة الطينطان حتى بات بعضهم يربط أسم المهندس بإعمار المدينة.
كيل جزافي للتهم جهلا منهم بحقيقة الأمر.
الآن وبعد أن صدعوا الرؤوس بالأباطيل أحيل هؤلاء ومن والاهم من زمرة المرجفين إلى هذه الحقيقة المرفقة في طيات خبر لوكالة الأنباء الرسمية السعودية والتي تتضمن مراسيم التوقيع على اتفاقية إعمار مدينة الطينطان بين الحكومة الموريتانية و الصندوق السعودي للتنمية.
التوقيع اختطه عن الجانب السعودي نائب مدير عام الإدارة الفنية فوزي بن عليان السعود وعن الجانب الموريتاني موسى غي المدير العام لمؤسسة اعمار الطينطان.
المؤسسة ومديرها غي تتحمل كامل المسؤولية عن تسيير أمال الإعمار و السعوديون كذلك.
أما المهندس الذي حضر ممثلا للجانب الرسمي البروتوكولي للحكومة فلا ناقة له ولا جمل في تسيير الأموال ولا في توجيهها.
انشر الخبر السعودي و أبدي ملاحظاتي هنا لسببين رئيسيين أولها تفاديا لي ولغيري من أبناء وطني أن نكون سماعون للكذب وكي ننهي دوامة الأباطيل التي تعرض كل مرة في حق رجل بريء خدم وطنه ولازال بكل أمانة وصدق.
أما السبب الثاني فهو إعطاء الفرصة لوطني و مسيريه لفتح التحقيق في هذا الملف وفي غيره من الملفات التي شهد تسييرها اختلالات كبيرة تعود لأوامر مباشرة من أعلى هرم في السلطة حينها.

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: