محامون دوليون.. مارايناه مهزلة قضائية والرئيس السابق سيطلق سراحه الثلاثاء القادم

لفيف من هيئة هنا ومحاميان فرنسيان يدخلان على خط الدفاع من جديد ،هكذا بدأت قضية الرئيس السابق المحتجز تدخل منعرحا قضائيا جديدا يمتزج فيه الدهاء عن طريق المحلي باللغة الحادة للدفاع الأجنبي
المحاميان الفرنسيان دخلا القضية بشكل مباشر وسريع وأعلنا بلغة حادة ان مايحدث في قضية الرئيس السابق مهزلة قضائية واستهداف شخصي مكشوف …
جاء ذلك في تصريح للإعلام

“قال محامون دوليون يدافعون عن الرئيس السابق عبد العزيز إنهم قطعوا كل هذه المسافات لمعرفة أوضاع الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز داخل إدارة الأمن ، وتركز تدخل المحامين. بشأن الظروف التعسفية التي يعاني منها الرئيس وعدم وجود ملف عن ظروف اعتقاله وطريقة معاملته. لم يكن مناسبا لان الدولة شهدت انفتاحا على الحريات المدنية
والحقيقة ان الرئيس كل التهم الموجهة اليه كانت خارجة عن القانون ولا أساس لها ، وقد قدمت اللجنة البرلمانية تقريرها الذي اتهم نحو 300 شخص. ، واليوم شخص واحد معتقل ، وهذا انتهاك للدستور الموريتاني والقوانين الدولية. المحامون الدوليون أعلنوا عن توصلهم لاتفاق عن مدة محددة سيتم فيما الإفراج عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز ، قد تكون الثلاثاء.
وفي السياق ذاته ، قال المحامون إن قوات الأمن وضعتهم في غرفة مكيفة وحاولت إدخال الرئيس عزيز ، لكن الرئيس رفض ذلك ، واضطروا إلى الدخول ، وهو كان شكلاً من أشكال المؤامرة اللاأخلاقية. كما قالوا إن المدعي العام رفض استقبالهم ، وهو أمر غير أخلاقي ومخالف للقانون

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: