قاعات الافراح والمناسبات تتحول إلى أماكن مهجورة واصحابها يشكون الخسائر (تقرير خاص)

شكا ملاك ومسيروا قاعات الافرح والمناسبات في العاصمة انواكشوط من الخسائر التي خلفتها الاجراءات الحكومية ضد فيروس كورونا المتضمنة اغلاق قاعاتهم جراء فرض حظر التجول والتي كلفتهم اموالا كبيرة إلى جانب رواتب العمال وغيرها من الخسائر الأخرى، من دون وجود تعويض أو حتى إنذار لتعديل الأوضاع
وتنتعش هذه القاعات من خلال الاعراس والحفلات الخاصة (اعياد الميلاد والتجمعات السياسية . الخ) وقد اغلقت كلها ابوابها نظرا للاجراءات التي فرضتها الحكومة وحظر التجوال الذي يمنع الناس من الخروج واقامة الحفلات وهو ماتسبب في خسائر كبيرة يقول بعض اصحاب هذه القاعات خاصة ان بعض الزبناء دفعوا مسبقا وحجزوا لحفلاتهم وتم صرف بعض المال في التجهيز لحفلاتهم لياتي القرار ويعصف بكل ذالك ويصبح ملاك القاعات مجبرين على دفع ماتم صرفه للزبناء وافساد تلك الاتفاقيات
ورغم أهمية تطبيق معايير السلامة، واتخاذ إجراء احترازي صحي للوقاية من فيروس كورونا الجديد، إلا أن ثمة ضرراً علينا كأصحاب القاعات بعد الإغلاق المفاجئ، خاصة وأننا ملتزمون بأقساط وأجرة العمال يقول احد ملاك هذه القاعات المنشترة في مقاطعة تفرغ زينه

واكدت صاحبة قاعة حفلات بتفرغ زينه (م ت) ، أهمية التدابير الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا الجديد، خصوصاً في الأماكن التي تشهد تجمهراً كثيفاً للحشود البشرية ومنها الأفراح، مشيرة إلى الالتزام بقرار إغلاق صالات الأفراح «ما دام الامر فيه مصلحة الوطن وسلامة المواطنين، والله هو خير معين
وأضافت لديّ 4 أعراس بعض أصحابها ألغى الحجز والآخر طلب تأجيله شهرين مشيرة الى انها تشغل سبعة افراد وهي مجبرة على دفع رواتبهم كل شهر او تسريحهم لكن الظروف لم تعد تسمح بذالك

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: