رسالة مؤثرة من شقيقة طبيب توفي في الحالات المستعجلة الى رئيس الدولة

رسالة من مريم منت زيد إلى رئيس الجمهورية :

بعد مرور سبعة عشر عاما من وجع الحزن ومرارة الفقد وألم المصيبة يا سيدي الرئيس، سأحاول هنا عبر هذا المقال أن أصف لك مشهدا مأساويا من وحي واقع مرير عشناه خلال السنوات الفارطة ومزال يلقي بظلاله الثقيلة علينا في كل حين؛
سيدي الرئيس؛ نحن أسرة قذفت بها صروف الدهر إلى العاصمة انواكشوط مع بداية التسعينات، تحت رغبة الوالدة التي كان همها منصبا على تعليمنا و ولوجنا إلى المدارس بأي ثمن، لم نكُ بطبيعة الواقع ميسوري الحال، ولكن هِمة أمنا كانت سيفا قاطعا لا يصمد أمامه؛ لا جبروت المجمتع، ولا سلطة الرجال، ولا حتى قساوة الظروف وقلة ذات اليد..، كانت باختصار هي صمام أماننا وسر صمودنا أمام عاديات الزمن.
كان شقيقي #ابراهيم أبرنا بها وأقربنا إلى قلبها، وفوق ذلك كان ذكيا جدا إلى حد العبقرية والنبوغ، ومجتهدا جدا إلى أبعد ما يكون، ومنكبا على قراطيسه البيض، وأقلامه السود؛ فما كان منها إلا أن قربته منها أكثر، ودعمته بالمال حتى يظهر أمام زملائه في الصف في أفضل وصورة وحال، رغم تردي وضعها المادي، وتواضع دخلها اليومي.. لكنها مع ذلك بقيت عاضة بالنواجذ ومصرة على مواصلة التحدي الصعب في مثل تلك الظروف القاسية…
طبعا ابراهيم لم يخيب لها الأمل الذي زرعت بذوره في قلبه قبل عقله؛ فجاءت نتيجة الحصاد بما يرضي فؤاد الأم.. أجل فشقيقي ابراهيم، حصل على المرتبة الأولى في الباكلوريا من شعبته العلمية D من ثانوية البنين عام 1993، فكان ذلك موجبا لمنحه إلى جمهورية #العراق لدراسة الطب البشري بها، برا من جهة بالوالدة التي كانت تحلم بأن تكحل عيناها باليوم الذي تراهُ فيه طبيبا، وتماشيا من جهة ثانية مع التخصص الذي اختيرَ له من طرف الوزارة المانحة.
بدأ يحزم أمتعته لمغادرة الديار، وبدأنا معه نستعد لفراق زهرة العمر اليانعة.. لم يكن الأمر بتلك السهولة، فلا ندري كم سيدوم الانقطاع فلا انترنت يومها ولا اتصال إلا ما كان منه عبر ساعي البريد قد يصل وقد لا يصل، بل ولا ندري هل سيقدر الله الرجوعَ أم لا ؟.. هي سنوات سبع من الحزن إذا، سيموت فيها الصفصاف والزيتون…
كنت يومها صغيرة في سن التاسعة من عمري، وكنت أكثر أخواتي تعلقا به لدرجة لا يمكن للمفردات الصقيلة حمل معانيها العميقة.. كنت أرى فيه الحياة بنورها المشع، وجمالها المشرق، ولا قدرة لي أبدا على تحمل فراقه سنة كاملة أحرى سنين عددا !
كنت أبكي بحرقة وأنا أراه يتهيأ للرحيل، لكن لم يكن باليد حيلة، فقد تم حسم الأمر سلفا، ويبدو أن تأثير الدموع على القرار كان ضئيلا…
أزفت اللحظة.. وبدأ يودعنا، “ولم نستطع عند الوادعِ تصبُّرا، وقد غالنا دمع عن الوجه ناطقُ، وقفنا لتوديعٍ، فكانت نفوسنا لأجسادنا قبل الوداعِ تفارقُ”..
توجه إلى المطار يحمل أثقالا فوق أثقال، وأحلاما متراكمة يحدوه الأمل بتحقيقها على مداءات متفاوتة.. وما هي إلا ساعات حتى رأينا الطائرة تحلق في السماء فوقنا، تاركة وراءها نارا من الألمِ خامدة الجذوة بفعل التّجلدِ المصطنع.

..كانت الأخبار التي تصلنا عنه شحيحة جدا، لكنها عموما تفيد بحسن أحواله وتيسر أمور دراسته، وقد علمنا في ما بعد أنه كان يقضي الراحة السنوية في سوريا مع بعض أترابه من أمثال البروفسور أحمدو ولد اعليت الذي كان يدرس الطب حينها في دمشق، وآخرون كثر.
مرت الأيام والليالي والشهور والسنوات..، وكنت دائما متشوقة إلى تلك اللحظة التي سأسمع فيها صوت أخي من جديد، أتخيله في أحلامي ويقظتي، ولا يكاد يغادر مخيلتي إلا ليعود إليها مجددا…
وفي حزيران من سنة 2000، علمنا بخبر تخرجه متفوقا من كلية الطب في جامعة #الموصل بعد ان حصل منها على درجة الباكلوريوس في الطب العام الموازية لشهادة الدكتورا، وكان خبرا مفرحا جدا بالنسبة لي وللعائلة.
..أكمل الترتيبات، ثم بدأ يحزم أمتعته للعودة بعد سنوات من التغرب والنوى، راكم خلالها كما هائلا من المعارف والخبرات في مجال تخصصه..
ولما عاد إلى الوطن بدأ مسار الاكتتاب والتوظيف، ورمت به الأقدار إلى اگجوجت عاصمة ولاية انشيري كطبيب رئيس Médecin Chef، وأكمل بها سنة ونيّف.. يشهد له أهلها بالإيثار، وحسن الأخلاق، والإلتزام، والمهنية العالية، والإنسانية الطافحة؛ بحيث أنه كان في بعض الأوقات ينتقل بنفسه لمعاينة المرضى في بيوتهم، بل كان يدفع أحيانا عن بعضهم ثمن الوصفة الطبية رغم راتبه الزهيد أصلا…

من اگجوجت تم تحويله مباشرة إلى الحالات المستعجلة في المستشفى الوطني بالعاصمة #انواكـشوط وهناك بدأ مساره في تقدم سريع، بفضل إتقانه وجديته في أداء مهمته النبيلة، إلى أن جاءت تلك اللحظة الحزينة فغيرت مجرى كل شيء؛

كانت الساعة تشير إلى العاشرة مساءً، وبينما هو مرابط في الحالات المستعجلة كعادته متأهبا متوثبا كجندي في معسكره، يترقب ويترصد أي خطر قد يطل برأسه قي أية لحظة، إذ بسيدة تسقط عند الباب مغشيا عليها، تنزف دما بشكل غير عادي، فبادر إليها بسرعة، وحملها على كتفه إلى الداخل ثم بدأ يقدم لها الإسعافات غير مكترث بدمائها التي لطخت ثوبه قبل ثوبها، وبات ليله ساهرا يعالجها دون جدوى، وفي الصباح سلمت السيدة النفس إلى بارئها؛ فشكل ذلك صدمة كبيرة بالنسبة له لأنه لم يستطع إنقاذها ولا إنقاذ جنينها في بطنها.
أخذ عينات من دمها، وأعد تقريرا مفصلا عن حالتها وبعث بهم إلى إدارة المستشفى، وعاد إلينا في المنزل منهكا بالكاد يستطيع الوقوف على رجليه؛ قلت له: ما بك يا حبيبي ؟ قال والدموع تغالبه؛ تصوري لم أستطع البارحة ان انقذ سيدة وجنينها من الموت، رغم كل ما بذلت ما جهود !
قلت له: لا عليك، فليس يُلام المرءُ في مبلغ الجهدِ ! وحاولت التخفيف عنه حتى نام؛ ليستقظ بعدها بساعات قليلة بسبب حرارة شديدة بدأ جسمه يستشعرها بشكل متسارع.. إنها #الگونغوا النزيفية إحدى أخطر الحميات في افريقيا، بعدها بيومين فارق الحياة؛ فكانت صدمة كبيرة، وفي اليوم الثاني من التعزية أصيب والدنا بنفس الأعراض، وتم نقله إلى المستشفى الوطني، وفي اليوم الثالث، بدأت أعراض المرض تظهر عليّ.. نزيف حاد لم استفق منه إلا بعد أسبوع من الحقن المتواصل بدم المتبرعين الأصحاء.. وعندما أكلمت 45 يوما في مستشفى #صباح بتفاصيلها المريرة، أخبروني بأن الوالد أيضا توفي متأثرا بإصابته بالفيروس بعد شقيقي ابراهيم بثلاثة أيام.
فتمنيت لو أن الأرض ابتلعتني من هول الصدمة وفظاعة المشهد…!!!
صحيح أني خرجت من المستشفى منتصرة على المرض، لكنه نصر باهظ؛ كلفني حياة أعز الناس إلى قلبي؛ أبي وأخي، فما تغني الحياة بعدهما ؟!

لك يا سيدي الرئيس أن تتصور حجم المعاناة التي مرت بها أمي وأخواتي في ظل هذا العزل المنزلي التام، فلا تضامن ولا تآزر من الدولة حتى بكلمة مواساة كسيحة ! لقد تركتنا الدولة -التي مات أخي وأبي فداءً لها- نواجه مصيرنا لوحدنا طيلة سبعة عشر عاما انقضت، وجرحنا مازال رغم تقادم الزمن ينزف…

لقد تبخرت أحلامنا يا سيدي الرئيس، وضاعت أمانينا، وتجاهلت الدولة معاناتنا كل هذه السنين التي تعاقب خلالها خمسة رؤساء، لم يكلف أي منهم نفسه عناء تفقد حالنا، ولا حتى مواساتنا !

ضاع كل ما بنيناه في لحظة غادرة، وجار علينا الوطن في تصرفه، وتركنا بلا أب ولا أخ، واعتصرت قلوبنا الأحزان المتراكمة عبر السنين، دون أن يرق جفن لمن يفترض فيه الحنان والإنسانية.. كأن الوطن بلا ذاكرة !

سيدي الرئيس؛ نحن لا نريد مالا من الدولة ولا منصبا ولا جاها.. نريد فقط رد الاعتبار لابننا الذي ضحى بنفسه من أجل الوطن في معركة مواجهة الأمراض المعدية.

وفي الختام.. سلام

او يا ربي لا جال حد امن أهل موريتان ذاك ال جانَ

#حفظ_الله_موريتانيا
#الشهيد_ابراهيم_يستحق

من صفحة mariem zeid شقيقة الشهيد ابراهيم ولد زيد.

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: