تعيين أحد ابطال معركة إسقاط التعديلات الدستورية في منصب بالحزب الحاكم

اعتبر عدد من المتابعين والمدونينن المهتمين بالشان السياسي تعيين السيناتور السابق مصطفى سيدات مستشار لرئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم مكلفا بالمجتمع المدني اعتبروه نوعا من رد الاعتبار للشيوخ الذين اسقطوا التعديلات الدستورية في عهد الرئيس السابق ولد عبد العزيز وقام الاخير بحل المجلس وهدم مقره

وكان المصطفى سيدات من ضمن أعضاء مجلس الشيوخ الذين تصدوا لمشروع مراجعة الدستور الموريتاني، والذي قدمه الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وأجازه غرفة النواب بنسبة تجاوزت 80% عام 2017
وصت حينها من زملاء ولد سيدات 33 من أعضاء الغرفة ضد مشروع القانون الدستوري القاضي بمراجعة دستور الـ20 يوليو 1991، وهو ما أدى لإسقاطه، حيث تحتاج إجازته لتصويت ثلثي أعضاء الغرفة، فيما صوت 20 بـ”نعم”، وصوت عضو واحد بالحياد.

وتضمنت التعديلات التي اقترحت في الحوار السياسي الذي نظم سبتمبر وأكتوبر الماضيين اقتراح تغيير علم البلاد، وإلغاء غرفة مجلس الشيوخ، وكذا محكمة العدل السامية، إضافة لدمج مؤسسات دستورية أخرى.

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: