وأحرز كينغسلي كومان نجم بايرن ميونيخ هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 59 بضربة رأس لم ينجح نافاس حارس مرمى سان جرمان في التصدي لها.

وبذلك حرم كومان فريقه السابق من تتويجه الاول في المسابقة القارية، والثاني لناد فرنسي منذ مرسيليا في 1993

وأقيمت المباراة في العاصمة البرتغالية لشبونة، من دون جماهير، بسبب بروتوكول صحي لتجنب تفشي فيروس كورونا.

وهذه المرة الثانية التي ينجح فيها بايرن ميونيخ، بطل ألمانيا في آخر 8 سنوات، بالفوز على فريق فرنسي في النهائي، بعد تخطيه سانت اتيان 1-صفر في 1976.

وكان كومان لاعب منتخب فرنسا موجودا عند الزاوية البعيدة ليقابل تمريرة يوشوا كيميش العرضية الرائعة بضربة رأس سكنت الشباك في الدقيقة 59، لينهي تحركا رائعا من بايرن الذي لم يكن الفريق الأفضل في الملعب حتى هذه اللحظة.

وعاقب هدف كومان سان جرمان على إضاعة الفرص في الشوط الأول، إذ فشل كل من نيمار وكيليان مبابي في التفوق على مانويل نوير حارس بايرن من مسافات قريبة، كما اقترب أنخيل دي ماريا من هز الشباك.

وأهدر إيريك مكسيم شوبو-موتنغ لاعب باريس سان جيرمان البديل فرصتين في الدقائق الأخيرة لإدراك التعادل للفريق الفرنسي الذي يبقى من دون تحقيق لقبه الأول في دوري أبطال أوروبا.