انواكشوط..قطرات من الأمطار تعري جاهزية طواقم الصرف الصحي..مستقعات مقززة .

منذ قطرات الغيث لأولى كانت العاصمة نواكشوط على موعد مع رحلة جديدة من تقبيح الوجه واتساخ الملامح
حيث أصبحت اليوم عائمة تحت المستنقاعات وبين جبال القمامة
فكل المواطنين مابين عائم داخل هذه المستتقعات أو جاعل من القنينات ممرا لعله ينقذه من البرك الملوثة
أما الصرف الصحي فقد تم تمويله مائة مرة لكن تم أكله ألف مرة
وبقيت العاصمة من قبح إلى قبح
وجاءت “تعهداتي” لتواصل نفس المسار فلم تعر بالا لواجهة عاصمة في القرن الواحد والعشرين لازالت تتربع على كرسي أقبح عاصمة من الناحية المدنية والحضارية

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: