الانقطاعات المتكررة للكهرباء ..هاجس يؤرق المواطنين وينقص من فرحتهم برمضان

كلما حل موسم الصيف تطل أزمة الكهرباء التي أصبحت هاجساً يؤرق المواطنين سواء في العاصمة أو في المدن الداخلية ..أزمة يكون وقعها أشد في شهر رمضان حيث يتزايد الطلب على الكهرباء.
يستقبل سكان الداخل هذا العام الشهر الكريم، بإنقطاعات متكررة للتيار الكهربائي تستمر في بعض المدن لساعات في حادثة لم تبررها الشركة الوطنية للكهرباء حتى الآن.

و في  مدن كرو و عدل بكرو و النعمة وسيلبابي وكيفة والقائمة تطول يعيش المواطنون على وقع ظلام مزعج وسط إرتفاع درجات الحرارة و الحجر المنزلي وتوقف عجلة عمل معظهم لتمر أيام الشهر الفاضل الأولى منقوصة الفرحة بسبب المشاكل الاقتصادية وندرة المياه والكهرباء.

العاصمة انواكشوط ليست أفضل بكثير فتشهد من حين لآخر انقاطاعات مزعجة وغير مبرمجة للتيار الكهربائي تشمل في الغالب معظم مقاطعات العاصمة،وتارة يتم قطعه عن منطقة دون أخرى وهكذا..

مشاكل الكهرباء تزيد من ضغوطات الحياة للمواطن حيث أصبح الجميع يترقب هذه الانقطاعات كل صيف فهي أزمة مستعصية على الحل، تزيد من وطأة الصيف ولهيبه ورفيقا ثقيلا لمعظم سكان البلاد حتى أن حلها في نظر البعض بات عصياً بل مستحيلا.

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: