وقالت المديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونغو إيويلا لدى عرضها التقرير النصف سنوي للتجارة العالمية أمام الدول الأعضاء، إن “التجارة العالمية تعافت بشكل أسرع من المتوقع منذ النصف الثاني من عام 2020، بعد أن تراجعت بشكل حاد خلال الموجة الوبائية الأولى”.

وأضافت أن المنظمة تتوقع أن ينمو حجم تجارة البضائع بنسبة 8 بالمئة في 2021، وبنسبة 4 بالمئة في 2022.

وإذا كان حجم تجارة البضائع في العالم تجاوز في وقت سابق من هذا العام المستوى الذي كان عليه قبل الجائحة، فإن تجارة الخدمات تواجه صعوبة في التعافي من جراء القيود التي ما زالت مفروضة بسبب الجائحة، وتنعكس سلبا على السفر والنقل، وفقا للمديرة العامة.