اجراءات كوورنا تلقي بظلالها على سوق المطلقات مصدر رزق عشرات النساء(تقرير مصور)

يعد الرجل وحده من يكافح ليعيل الأسرة فميادين العمل اليوم لاتخلو من النساء يعلن اسرا عريضة في ظل صعوبة الاوضاع الاقتصادية وارتفاع اسعار المواد الاستهلاكية و الإيجار والكهرباء والماء والدواء والتعليم …الخ
سوق المطلقات كما بات يعرف مؤخرا فضاء مفتوح وسوق مختلطة تنزع منها سيدات رزقهن اليومي وتجد فيه اخريات حاجياتهن باسعار مناسبة زرناه صياح اليوم لرصد واقعه في ظل الاجراءات الاحترازية التي فرضتها الحكومة وغيؤت حياة غالبية اصحاب المهن الحرة والدخل اليومي

سيدات وفتيات يجلسن في محلاتهن على ناصية احد اكثر شوراع تيارات حركة ونشاطا يعرضن بضاعتهنن وينتظرن وصول مطلقة تحمل ماتيسر من متاعها لبيعه بثمن بخس وهكذا تسير اليحاة في الايام العادية قبل ان يحل كورونا ضيفا ثقيلا ويحد من حركة ونشاط الناس
تقول إحدى السيدات لاخبار الوطن ان الامور تغيرت راسا فلا زائر لهن اليوم ولم يعد بمقدورهن الحصول من هذا السوق على مايسد حاجة اسرتها حيث تكافح كل يوم لتوفير لقمة العيش لها
تعمل بهذا السوق عشرات معيلات الاسر منذ بعض الوقت يشترين وييعن لتوفير لقمة عيشهن غير ان الاوضاع الحالية ومافرضته من اجراءات جعلتهن امام واقع صعب وشلت حركتهن ونشاطهن واصبحن يدفعن اجور المحلات فقط في انتظار ان ينفرج الحال فنشاط السوق مرتبط بحركة الناس التي تبلغ ذروتها بعد صلاة المغرب في السابق
تتطلع الناشطات في هذا السوق الى مساعدات الحكومة فهن احوج الناس اليها بوصفهن سيدات يعلن اسرا لامعيل لعن سواهن وياملن ان تعود الحياة الى سابق عهدها ويعود النشاط الى هذا السوق الذي يشكل مصدر رزقهن الوحيد

التعليقات مغلقة.

M .. * جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن 0

%d مدونون معجبون بهذه: