وكانت الطائرة تقل 8 مظليين بالإضافة إلى الطيار، وبعد إقلاعها بمدة وجيزة وقعت وتحطمت بالقرب من المطار.

والطائرة المنكوبة مخصصة للتأجير، وكان نادي المظليين في المدينة قد استأجرها لأسبوع، ليمارس أعضاء النادي رياضة القفز بالمظلات.

واندلعت النيران في الطائرة فور تحطمها، وسارعت فرق الإنقاذ المتواجدة في المطار إليها، للسيطرة على النيران ومحاولة إنقاذ الركاب.

ولا يعرف حتى الآن سبب الحادث، خصوصا وأن هذه الطائرة لا تحوي صندوقا أسود على متنها، حيث أن هذا النوع من الطائرات لا يحوي بطبيعته هذا الصندوق، ولا تتوفر معلومات سوى بيانات برج المراقبة وبعض الشهود الذين شاهدوا الحادث وقت حصوله.

وبدأ فريق من المحللين الفنيين والتقنيين بتحليل هيكل الطائرة، في محاولة لمعرفة أي شيء يدل على سبب الحادث.